الأحد، 18 أبريل، 2010

فقاعة فرح ~






وراء السماء الصافيه تتلبد غيمةٌ سوداءُ عابسة

يبدو أن سكون السماء يقلقها ومداعبة الطيور تخنقها


فبعد كل يومٍ صحو مشمس تأتي تحيّة العاصفه

إنضبت البسمه عن الشفاه وتحّجرت معالم وجهها


وفي لحظة الم أسفرت الدمعة عن توأم عبراتٍ


كدتُ أرى ذلك الالم المتكدّر بداخلها ينم عن حسرةٍ كبتتها


كاانت سعيدة لم تفارقهاا البسمه فيما مضى .. لكن ماذا جرى؟


لماذا زمجرت السماء مهدّده مندّده تترقب لها متوعدّه


هل بتنا نعيش في زمانٍ حُرمت فيه الفرحه؟ لماذا زجّت الحياه


بكل جذلان خلف سياج حزنها وحقدها ... تراهُ ما كان ذنب الغبطه؟


هل كان الابيض ثوب زفافٍ أم كفن حملناه على أكتافنا !


أرى فقاعة صابونٍ بألوان زاهيه طائره يلحقها طفلٌ صغيرٌ يداعبها


نظر الى قوسِ قزحٍ يتمايل على غشائها شعر انه الامل بأحشائها


هبّ ليتّخذ قبسا من نور أملها .. لكن سرعان ما تلاشى مع ذوبانها


لمحتُ تلك المرارة فور انطراحه ارضا على سهوب من الحشائش


ذلك هو الفرح يعيش قدر ما تعيش الفقاعه !

هناك 10 تعليقات:

سلة ميوّة يقول...

WOW

هذه الخاطره اشبهه بقصة قصيرة جدا!!


اعجبني اختيارك للعنوان

واكثر النهاية.... الجملةالأأخيره احتو قوة سندت النص باكمله بجمال محتواه



انا سعيده هنا...

اجد دوما شيئاص جميلا وآخرا أروع



كوني بهذه الروعة
حبي

elsayed azab يقول...

هل كان الابيض ثوب زفافٍ أم كفن حملناه على أكتافنا

ومازالتى تبدعين وتدهشى قرأك بأشعارك وسأظل دائما مستمتعا بمتابعة مدونتك الرائعة :)

نداء مصالحه يقول...

يصبحك بأنوار النبي حبيبتي " سلة ميوّه "

بادئا سعيدةٌ لوجودك هناا :)

بالنسبة للعنوان أنا اشعر انه هو الاساس :)

لذلك يجب أن يلفت النظر ...

ما تحرمينا من طلتك ودمتِ بوّد اختي :))

نداء مصالحه يقول...

سلامُ الله عليك اخي " السيد "

دائما تتحفني بتعليقاتك الاكثر من رائعه

لي الشرف أن تكون من متابعيني

حماك الله من كل أذى :)

قوس قزح يقول...

ذلك هو الفرح يعيش قدر ما تعيش الفقاعه !
:
أعجبتنى جداً آخر فقرة
جميلة كلماتك يا نداء
دمتى بخير

نداء مصالحه يقول...

أسعد الله أوقاتك أخي

سعيدةٌ لتواجدك هنا :)

مرورك هو الجميل أخي

دمت بوّد دائماً ;)

عندما يرحل السنونو يقول...

قليلٌ هو الفرح
ولكن لنا نصيبٌ منه هنا
فقاعة الصابون
أم فقاعة الفرح
كلها فقاعات
تنتهي باصطدامها بأي شيءٍ واقعي

نداء ..
لروحكِ فلّة
ولفرحكِ أخرى

نداء مصالحه يقول...

صباحك معطر بذكر الرحمن أخي

أولا تشرفت بمرورك من هنا :)

أتمنى لك أن حياه مليئه بالفرح

وعمرٌ أطول لفقاعتك ;)

أعجبني قولك (تنتهي باصطدامها بأي شيءٍ واقعي )

قد صدقتت قولاً !

باقات من الفرح اقدمها لحضورك :)

أحمد محمد شمسان يقول...

رائعة فقاعة الفرح هذه رغم طغيان التشاؤم فيها .. التشاؤم المسيطر بدون مقاومة للأمل
لكِ أسلوب متميز
سأمر مع الوقت على كل الخواطر بإذن الله

نداء مصالحه يقول...

صباحك مععطّر بذكر الرحمن أخي أحمد

مرورك يسعدني :)

كما أسعدني زيارة مدونتك المتواضعه

راقت لي حروفك المرصعه بثوب الحقيقه

كن بوّد كما أنت أخي